Min Libba Logo

إشراقة الثريا

من النصوص الاوائل التي كتبتها في مدينة الموصل الحبيبة في نيسان 1980 إذ كنت طالباً جامعياً، وتعود ايضاً لبداياتي في النشر، ومن القليلة جداً على الوزن العمودي. نشرتها مجلة قالا سوريايا في بغداد، وقبل ذلك في المجموعة الشعرية "قيناثا".

إن تغاضيتُ عنك
ورحتُ صامتاً، بعيداً عن استنجاداتك
وإن لم يجد الطفل في صدرك مأوىً..
فلا تيأسي أيتها الحبيبة.. لا تخافي
إنها أيام ستمر.. تمضي.. ولكن هجرك مستحيل

إن فصلوا الابناء عن أمهاتهم،
بالإرهاب.. والدم.. ورغم الصراخ والعويل
سيبقى اسمك مصاناً
كحاجة الأشجار للتقليم..
والارض لأسنان الفدان
سيبقى صوتك جرس سلامٍ
يزمجر ضد الشرور


إن هجرت الحجول أعشاشها
وشرد النحل من كوارته..
وذبل النبت في جبالنا
وإن اختبأت الشمس
ستشرق الثريا

لا تقلقي لمرور السنين
سيلتقي "سركون" و "سارة"
وتدور الأكوان
وأنت كل الرجاء

يونان هوزايا

Top menu-circlecross-circle